اسهل وافضل طريقة لعلاج للإسهال

The easiest and best method of diarrhea
اسهل وافضل طريقة للإسهال

الإسهال
يعدّ الإسهال أحد الأعراض الّتي تصاحب عدّة أمراض، نتيجة لـ تناول أدوية ذات مفعول قويّ، أو حصيلةً لتناول طعامٍ تالفٍ، كما أنّ الطقسّ الرّطب والبارد قد يسبّب للبعض الإصابة بالإسهال، وقد يصبح التوتّر والإجهاد العصبيّ أحد أكثر أهميةّ عوامل الإسهال.



ما هو الإسهال
الإسهال هو خروج براز رخو وسائل مصحوب غالبآ بتقلّصات بطنيّة، والإسهال من الجائز أن يصيب البالغين بمعدّل أربع مرات في السنة. يعدّ الإسهال أحد الأعراض لعدّة أمراض، ويوجد أشكال عديدة للإسهال منها ما هو ناتج عن التسمّم، ومنها ما هو ناتج عن الفيروسات.


الإسهال النّاتج عن فيروس ينتقل بسهولة هائلة من فرد لآخر بالاحتكاك المباشر أو عن طريق استعمال معدات للمريض، كما أنّ الماء والأطعمة الملوّثة بالبكتيريا أو الطفيليّات تساهم في انتشار إصابات الإسهال. أمّا الإسهال المزمن فهو يوميء إلى وضعية مرضيّة أكثر خطورة كالتهاب الأمعاء.



أعراض الإسهال
يسبق الإسهال الغثيان والتقيّؤ النّاتج عن العدوى.
قد يشعر المصاب بتقلّصات وبألم في البطن، وغيرها من الأعراض الشّبيهة بأعراض الإنفلونزا؛ كارتفاع الحرارة، وألم أو تقلّص العضلات والصداع.
تسبّب البكتيريا أو الطفيليّات خروج دم أو غلاء في درجة الحرارة.


دواء الإسهال بطرق طبيعية
التفّاح: يستطيع استعمال التفّاح لعلاج حالات الإسهال المزمن والحاد وبالأخص نحو حالات الإسهال للأطفال والرضع عن طريق تقشير من (7- 9) تفاحات، وإزالة البذور منها، ثمّ القيام ببرشها، ثمّ إطعامها إلى الطّفل الّذي يتكبد من الإسهال إلى حاجز الإشباع لمدّة 48 ساعةٍ بتناولها ثلاث مرّات متكرر كل يومّاً، وعند التحسّن يستطيع التّضئيل من كميّة التفّاح وعندها يستطيع إضافة الشوفان المغلي.
الرمّان: نقشّر الرمّان وتخليصه من الغلاف الخارجي مع الحفاظ على مكوّنه الدّاخلي ونضعه في الخلّاط، ثمّ نشربه مرّةً واحدةً كل يومً.
ثمار نبات الخرّوب: نغلي ملعقة من نبات الخروب مع الماء، ويشرب النّاتج في جميعّ غداة؛ فهو يعين على التخلّص من الإسهال.
العسل النحل الطّبيعي: العسل فوائده عديدة للجسم، فهو ايضاً يخلّص الجسم المصاب بالإسهال وهذا بتناول ملعقة واحدة ثلاث مرّات متكرر كل يومّاً.
الثّوم: ينصح بتناول حبيبات الثّوم متكرر كل يومّاً خصوصا لو كان داع الإسهال بكتيريا أو فيروس.
ماء الأرز: يستعمل ذلك الماء عقب تصفيته من الأرز المنقوع لمدّة ساعة تقريباً، ويشرب ماء الأرز متكرر كل يومّاً قدر الاستطاعة؛ فهو يعين على تصبح البراز.
الجرجير والحّبة السمراء: نقوم بعصر الجرجير، ومزجه بالحبّة السمراء، وتناوله ثلاث مرّات في هذا النهار دون المداومة على الجرجير طويلاً.
خلطة أعشاب: سحق اعداد 40 غراماً من العرق سوس وسحق 40 غراماً من زهر الكبريت مع 40 غراماً من الشمر، و 60 غراماً من السنامكي، وسكّر النّأصبح بكميّة 200 غرامٍ، ثمّ خلطهم مع بعضهم بعضا، ثمّ تناول ملعقة واحدة عشيةً في جميعّ يوم لتليين الأمعاء، وملعقتين صغيرتين عشية جميعّ يوم لإسهال المعدة.
الشاي: يعمل الشاي على الحدّ من الإسهال؛ لذا ينصح بشربه عدّة مرّات في هذا النهار.
القرفة: وهذا بشربها عقب غليها بالماء عدّة مرّات في هذا النهار.
نصيحة: ينصح بتناول الحساء كثيراً؛ فهو يسعى بدل السّوائل المفقودة من الجسم.

يسبب الإسهال نقصاً في السوائل لهذا ينصح بشرب أحجام كافية من السوائل، مثل: عصير الرمان، والخروب الدافئ، وعصير الجزر حتى نمنع حدوث جفاف للجسم، ومن اللازم بدل المواد المعدنية المفقودة من ندرة السوائل وأهم تلك المواد المعدنية: المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم. وتجنب الأغذية التي تتضمن على الدهون وتخفيض المشروبات التي تتضمن على كافيين. وفي حال استمرار الإسهال أكثر من  48 ساعةٍ أو يطلع مع البراز دم أو ازدياد في درجة حرارة الجسم أو بقاء جفاف شديد أو وجع حاد داخل حدود منطقة البطن ينصح بمراجعة الطبيب لحظياً.



المراجع
هبة إبراهيم مهيار-2009-الموسوعة الصحيّة الشّاملة -دار يافا العلميّة للنّشر والتّوزيع

Post A Comment:

0 comments: